ورزازات.. لقاء دراسي تحسيسي حول موضوع الثقافة الإستهلاكية ودورها في تدبير المخاطر داخل وخارج المنازل

خلال اليوم الثاني من اللقاءات الدراسية التي تنظمها جمعية إنصاف لحماية المستهلك بورزازات، تم صباح أمس بدار الشباب الحسن الثاني بورزازات، تنظيم لقاء دراسي تحسيسي حول موضوع الثقافة الإستهلاكية ودورها في تدبير المخاطر داخل وخارج المنازل لفائدة رائدات الاندية النسيوية بالاقليم، وذلك في إطار الايام الاقليمية للمستهلك بورزازات.

  ويهدف هذا اللقاء الدراسي المنظم بشراكة مع المديرية الاقليمية لقطاع الشباب بورزازات، والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بدرعة تافيلالت، والمجلس الجماعي لورزازات وشركاء اخرون، إلى تكريس ثقافة استهلاكية مسؤولة ومنصفة لدى النساء باعتبارهن الركيزة الاساس للتربية في صفوف الاسر والعائلات.

وحضره المدير الاقليمي لقطاع الشباب بورزازات السيد سعيد أوييي والمسؤولة الاقليمية للاندية النسوية بورزازات الاستاذ قمر ومدير دار الشباب الحسن الثاني منير عبادي، الى جانب نائب ريس جمعية إنصاف لحماية المستهلك السيد موسى بابا حسين والمستشار بالمكتب محمد اويش.

وخلال هذا اللقاء اعطيت كلمة بالمناسبة من قبل المدير الاقليمي السيد سعيد اوييي نوه فيها بالجهود المبذولة من قبل اعضاء الجمعية في تنوير وتأطير الفئة المستهدفة في مثل هذه اللقاءات التي تصب في مصلحة حماية المستهلك، وتمكن رائدات الاندية النسوية بورزازات من عدة اسس قانونية على مستوى هذا المجال الشاسع لضمان حق المستهلك في الاعلام والتمثيلية والاختيار والدفاع عن حقوقه الاقتصادية وغيرها من الحقوق المكتسبة.

كما اثنى السيد سعيد على عمل  الاندية النسوية  بالاقليم والدور الفعال الذي تقدمه النساء المستفيدات من خدماتها في مجال التأطير والتكوين، ومشاركتهن في اليومين الدراسيين من اجل استفادتهن في تجاربة هامة تروم تحقيق حماية امثل للمستهلك وتحسيسه بأهمية ما جاء به القانون 31-08 لصالحه.

وتناول موضوع اللقاء مجموعة من المشاكل والقضايا التي تستأثر باهتمام المستهلك، وكدا تسليط الضوء على القانون المؤطر لقضاياه، بالاضافة الى التركيز على دور الجمعية في الدفاع عن قضايا وحقوق المستهلك، الى جانب ابراز الدور الذي يلعبه شباك المستهلك بورزازات، والتعريف به كالية من اليات الحماية والتحسيس والتوعية والتوجيه تحرص على مصلحة وحماية المستهلك وصون حقوقه.

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )