ممثلا لصاحب الجلالة ناصر بوريطة على رأس وفد مغربي هام للمشارك في قمة لدول عدم الانحياز باوغندا.

ممثلا لصاحب الجلالة الملك محمد السادس” ناصر بوريطة “وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي و المغاربة المقيمين بالخارج على رأس وفد مغربي هام للمشاركة في أشغال القمة الـ19 لرؤساء دول وحكومات حركة عدم الانحياز والقمة الثالثة لمجموعة الـ 77 + الصين، المنعقدتان بالعاصمة الأوغندية كمبالا، على التوالي، يومي 19 و20 يناير الجاري، ومابين 21 و23 من الشهر ذاته.

وتعقد هاتان القمتان في سياق جيوسياسي عالمي متقلب، وسيكون موضوعهما “تعميق التعاون من أجل ثروة عالمية متقاسمة” و”عدم ترك أي أحد خلف الركب”.

ووفقا للرؤية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، فإن المغرب، بوصفه عضوا مؤسسا لهاتين المجموعتين، اعتبر دوما هذه المنتديات محاور ذات أولوية للعمل الجماعي الحقيقي من أجل بناء عالم تسود فيه القيم الديمقراطية وحيث يعم الأمن والعدالة والتضامن والتسوية السلمية للنزاعات.

وستتولى أوغندا رئاسة حركة عدم الانحياز لمدة ثلاث سنوات اعتبارا من 2024، و تتكون “حركة عدم الانحياز” من 120 دولة، وهي ثاني أكبر تجمع للدول بعد الأمم المتحدة.

أما فيما يخص مجموعة الـ (77) فهي تحالف دولي يروم تعزيز المصالح الاقتصادية لأعضائه خلال المفاوضات الاقتصادية الدولية.

ويضم الوفد المغربي،من وزير الخارجية والتعاون ناصر بوريطة، السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، وسفير جلالة الملك لدى تنزانيا، زكرياء الكوميري، والسفير المدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي، محمد متقال، ومدير الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، رضوان الحسيني.

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )