كدب ابيض” يتألق بمهرجان مراكش الدولي للفيلم ويمنح المغرب نجمته الذهبية الأولى”.

إنتزعت المخرجة المغربية أسماء المدير الجائزة الكبرى بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش ، مانحة المغرب النجمة الذهبية الأولى بعد مضي 20 سنة، تميزت بالمنافسة القوية بين مختلف المدارس السينمائية العالمية.

وأعربت المدير عن فرحتها بهدا التتويج الكبير الدي اعتبرته تتويجا للسينما المغربية ، على الرغم من كونها ا لم تكن تنتظر الفوز بالنجمة الذهبية ، لكن راودها شعور ان ماقدمته السينما المغربية من إجتهادات ، بداية بتألق مجموعة من المخرجين المغاربة الشباب بمهرجان كان السينمائي ، بدا ان هدا الاستحقاق والاعتراف في مهرجان مراكش كان مستحقا ولم يكن وليد الصدفة.

كما لم تفوت اسماء المدير هده المناسبة ، لشكر صاحب الجلالة محمد الساذس والأمير مولاي رشيد لخلقهما هذا المهرجان وورشات الأطلس التي تخرجت منها، مردفة: “اليوم يتكرر سيناريو التألق في كرة القدم بفضل أكاديمية محمد السادس”. كما اهدت هذه الجائزة لـ” شهداء 1981 نظرا لان هذا الفيلم يتمحور حولهم ، إضافة لجدتها ووالدتها، ووالدها، وايضا فريق العمل وكل من ساهم من قريب أو بعيد في إنجاز هذا العمل.

يأخدنا هدا الفيلم لفثرة جد حساسة في تاريخ المغرب والدي عرف بسنوات الرصاص، التي انطلقت شرارتها في سنة 1981 بالدار البيضاء وعرفت بانتفاضة ضد غلاء المعيشة راح ضحيتها مغاربة ناضلوا من أجل الدفاع عن حقوقهم المشروعة في تحسين أوضاعهم الاجتماعية، ليجدوا أنفسهم جثثا هامدة على الأرض رميا بالرصاص، أو بداخل معتقلات أجلت وفاتهم اختناقا بفعل الظروف اللانسانية والمنافية للمواثيق الدولية.

تعيدنا المدير إلى الماضي من خلال مجموعة من الشاهادات تُروى على لسان شخصيات عاشت الحدث الأسود في تاريخ المغرب، ضمنها جدتها التي كانت تتمتع بشخصية قيادية وسلطوية تعكس مفهوم السلطة آنذاك في المملكة.

كما عملت المخرجة ايضا بإستخدام صوتها أسماء لسرد احداث ووقائع هدا الوثائقي، والمرتبط بذكرياتها في منزل والديها في الدار البيضاء، لتكتشف حقائق تحيلها على مرحلة مهمة في تاريخ المغرب.

وإلى جانب الجائزة الكبرى، حضر المغرب في قائمة المتوجين بجوائز الدورة العشرين للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش أيضا، من خلال فيلم “عصابات” للمخرج كمال الأزرق الذي فاز بجائزة لجنة التحكيم مناصفة مع المخرجة لينا سوالم من فلسطين عن فيلمها “باي باي طبريا”.

كما آلت جائزة أفضل إخراج لراماتا تولاي سي السنغال عن فيلمها “بانيل وأداما”. وعادت جائزة أفضل أداء نسائي لأسيا زارا لاكومدزيا عن دورها في فيلم “نزهة” لأونا كونجاك البوسنة، فيما نال دوكا كاراكاس جائزة أفضل أداء رجالي، عن دوره في فيلم “المهجع” لنهير تونا تركيا.

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )