زراعة عين كاملة لشخص بدل الاقتصار على القرنية.. لأول مرة

أعلن جراحون في نيويورك بحر هذا الأسبوع. أنهم أجروا أول عملية على الإطلاق لزراعة عين كاملة لشخص، وهو انجاز كبير على الرغم من أن المريض لم يستعد بصره في العين المزروعة.

وذكر الفريق الجراحي بمركز لانغون هيلث الطبي أنه خلال الأشهر الستة منذ إجراء العملية الجراحية التي كانت جزءا من زراعة للوجه، أظهرت العين علامات على سلامتها بما فيها أوعية دموية تعمل بشكل جيد وشبكية تبدو في حالة جيدة.

وقال الدكتور إدواردو رودريغيز الذي قاد الفريق الجراحي “حقيقة أننا زرعنا عينا هي خطوة هائلة للأمام، شيء نطمح إليه منذ قرون”. وإلى غاية اللحظة كان الأمر يقتصر على زراعة القرنية، وهي الطبقة الشفافة الأمامية للعين.

وأجريت العملية لجندي أمريكي سابق، يدعى آرون جيمس ويبلغ من العمر عاما من أركنسو، وقد نجا من حادث في عمله بسبب التعرض لتيار كهربائي عال أتلف الجانب الأيسر من وجهه وأنفه وفمه وعينه اليسرى. واستغرقت العملية 21 ساعة.

وقال رودريغيز في اجتماع عبر تطبيق زووم إن الأطباء. كانوا يعتزمون في البداية زراعة مقلة العين كجزء من زراعة الوجه لأغراض تجميلية.

وأردف “إذا حدث واستعاد البصر بشكل ما، سيكون ذلك مذهلا، لكن… الهدف بالنسبة لنا كان إجراء عملية فنية” وأن تبقى مقلة العين على حية.

وكان جيمس الذي احتفظ ببصره في عينه اليمنى يعرف أنه ربما لا يستعيد بصره في العين المزروعة. وقال إن الأطباء “لم يتوقعوا أبدا أنها ستنجح على الإطلاق، وأخبروني بذلك من البداية”.

وأضاف “قلت لهم حتى لو لم أستطع الرؤية… ربما يمكنكم أن تتعلموا شيئا ما يفيد الشخص التالي. هكذا تكون البداية. آمل أن يفتح هذا مسارا جديدا”.

المصدر : وكالة رويترز

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )