حسنية أكادير..رحيل السكيتيوي عن الفريق مسألة أموال.


أصبح رحيل المدرب والاطار الوطني عبد الهادى السكيتيوي عن فريقه الحالي حسنية أكادير مسألة أموال قبل أن تكون مسألة وقت ، بعد رحيل الضور ومكتبه عن إدارة الحسنية.

ومع تولي مكتب جديد إدارة شؤون الحسنية الإتحاد الرياضي لأكادير بقيادة بلعيد الفقير إضافة النتائج السلبية تحصل عليها الفريق خلال الثلث الأول من البطولة الوطنية الإحترافية الأولى انوي ،مع الأحد بعين الاعتبار العلاقة الغير الطبيعية بين عبد الهادي و بعض اللاعبين ،والتي جعلت على الأقل إثنين منهم يرغبون في المغادرة قبل إنتهاء عقودهم ، أصبح رحيل السكيتيوي وشيك.
وتربط مصادر متطابقة رحيل مدرب الحسنية بالمبلغ الجزافي المصمم في العقد والذي تبلغ قيمته 350 مليون ،يؤديه الطرف الذي اقدم على فسخ العقد المبرم من جانب واحد.

للإشارة فعبد الهادي السكيتيوي ،قدم الى النادي السوسي نهاية الموسم الماضي، في وقت كان فيه الفريق مهدد بالنزول إلى القسم الثاني ،و بفضله بقي فريق الحسنية في القسم الوطني الاحترافي الأول هذا الموسم، الى درجة العديد من أنصار غزالة سوس يصفونه ب”المنقد “إلا أن النتائج خانته في بداية الموسم الحالي حيث يقبع الفريق في الصف الأخير ب 5 نقاط .

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )