حتى لا ينسى”الإعلام” الجزائري أن “حبل الكذب قصير”.

كعادتها في معاداة كل ماهو مغربي تداولة الصحافة الجزائرية ودبابها الاليكتروني وثيقة مفبركة على أنها رسالة من الجامعة الكونغولية الى المحكمة الرياضية الدولية ، احتجاجا على رفع الإتحاد الإفريقي لعقوبته السابقة في حق وليد الركراكي.

وفي علاقة بالموضوع ، أعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أنها توصلت؛ برسالة من الاتحاد الكونغولي لكرة القدم، تعبر فيها عن العلاقة الوطيدة التي تجمع بين الطرفين من أجل تنمية وتطوير كرة القدم في البلدين الشقيقين، مؤكدة احترامها للقرار الأخير للجنة الاستئناف والذي تعتبره مغلقا بصفة نهائية.

وجاء ذلك على خلفية قرار لجنة الاستئناف التابعة للاتحاد الافريقي لكرة القدم بخصوص الغاء العقوبة التي أقرتها اللجنة التأديبية سابقا في حق مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم وليد الركراكي.

كما أن بلاغ الجامعة ينفي نفيا قاطعا كل ما يروج على شبكات التواصل حول إمكانية تقديم الجامعة الكونغولية لاستئناف لدى محكمة التحكيم الرياضي TAS.

وليست المرة الأولى التي تلجأ الآلة الإعلامية الجزائرية ودبابها الاليكثروني الى مثل هذه الأساليب التظليلية والترويج لبلاغات كادبة موجهة للداخل الجزائري ،قبل الخارج ،في إطار سياسة “الكذب على الخارج لإسكات الداخل ” بل قبل ايام من الآن ادعت اصدار السلطات القبرصية مدكرة بحث في حق امنيين مغاربة ،قبل ان ترد عليها الحكومة القبرصية في بلاغ تكدب فيه الأنباء التي تداولها” الإعلام” الجزائري.

للإشارة فالمنتخب المغربي سيخوض مباراة ثمن النهاية بعداقل من ثلاثة ساعات من الآن ،امام منتخب جنوب أفريقيا ،على أمل تجاوزه لهذا الدور وادخال الفرحة الى الملايين من المغاربة داخل الوطن وخارجه.

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )