تراجع نتائج حسنية أكادير..”إلتراس ايمازيغن ” يحمل المسؤولية لكل مكونات الفريق.

حمل فصيل “إيمازيغن” في بلاغ له المسؤولية لمكونات نادي حسنية أكادير، بما فيها المكتب المسير و الطاقم التقني، واللاعبين، في الأوضاع السيئة التي يمر منها الفريق السوسي المتذيل لسبورة الترتيب في الدوري الاحترافي الأول لكرة القدم.

و وجه الفصيل في بداية بلاغه رسالة مباشرة ل”عبد الهادي السكتيوي” و اعتبره مسؤولا عن تحجيم مرجعية النادي وخسارة رهان تدبير أزمة النتائج التي يعيشها النادي منذ فترة، مشيرا أيضا إلى الشق المتعلق بسوء تدبير فترة “المركاتو” معتبرا أن اللاعبين الذين تم التعاقد معهم “منتهو الصلاحية”.

كما توجه الفصيل بخطاب لاذغ ليوسف أشامي، رافضا عودته إلى محيط النادي، من بوابة المدرب المساعد، معتبرا “وجوده في محيط الحسنية هو تهديد لمصالحها و زعزعة لاستقرارها، لذلك نطالب برحيله بعد قراءة هذا البيان”.

ولم يستثني بلاغ “إيمازيغن” للاعبين “من المؤسف حملكم قميص الحسنية الاتحاد الرياضي ومن العار تلقيكم رواتب تعجز ميزانية النادي دون نتائج تذكر، فالراتب هو مرآة الإجتهاد في العمل والمثابرة والإخلاص في تأدية ما يقتضيه الواجب تجاه الفريق، لكن في مفاهيم لاعبينا لا تقل عبثا عن مفاهيم مدربهم كون الحسنية ليست سوى مصدر رزق بلا تعب ولا جهد”.

واعتبر الفصيل “الواقع المعاش ليس سوى تحصيل حاصل لولاية المكتب السابق”، داعيا المكتب الحالي “للخروج بالنادي من نفقه المظلم وتدبير موارد مالية جديدة و عدم الإعتماد فقط على المستشهرين القدامى، بالإضافة إلى السعي وراء تدعيم الفريق بإدارة تقنية و عناصر تحيي الأمل عند الجماهير السوسية”.

للإشارة فقريق حسنية أكادير غير مكتبه مرتين مند نهاية الموسم الماضي و بداية الموسم الرياضي الحالي حيث خلف الضور الحبيب سيدينو نهاية الموسم الماضي ،قبل ان يخلفه بلعيد الفقير خلال الثلث الأول من هذا الموسم.

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )