“المجهر الصحفي” تدين الاعتداء على الزميل يوسف الكوش خلال تغطية حدث بالرشيدية

تعرض الزميل يوسف الكوش، الصحفي بجريدة “الجهة8″، الجمعة 5 يناير 2024، لاعتداء لفظي و محاولة اعتداء جسدي، أثناء تغطيته للاجتماع الثالث للهيئة الاستشارية لإعداد التراب الجهوي بجهة درعة تافيلالت، المنظم من طرف مجلس جهة درعة تافيلالت، بالمركب الثقافي والاجتماعي أولاد الحاج بالرشيدية، (الاعتداء) من طرف رئيس جماعة بوذنيب الترابية، احماد بوكبوط. 

و تعلن الجريدة إدانتها لهذا الاعتداء، الذي تعرض له الزميل الكوش، و تعتبره اعتداء على كل الجسم الصحفي الجهوي بكامله، و تشدد على ضرورة تدخل كل الجهات المعنية لمحاسبة المتورط أو المتورطين، ووضع حد لمثل هذه الممارسات التي تسئ إلى سمعة الدولة و سمعة المؤسسات المنتخبة، و تشوه وضعية حرية التعبير والصحافة ببلادنا. 

و حسب الزميل يوسف الكوش، فإن تفاصيل الحادث، تعود إلى أثناء قيامه بمهامه في تغطية الحدث المذكور، ليفاجأ بتوجه رئيس جماعة بوذنيب نحوه متهجما عليه بأنه لا حق للزميل يوسف في أداء مهامه والتي من بينها تغطية الحدث سمعيا و بصريا، و لا حق له في “تصويره” ضمن الحضور، حيث عرضه للسب والشتم أمام الملأ، ليقوم الزميل الكوش بتفادي أي تجاوب معه و خرج من القاعة نحو بهو المركب . 

و كشف يوسف الكوش، أن رئيس جماعة بوذنيب الترابية، احماد بوكبوط، تبعه إلى بهو المركب، و قام بتعريضه للمرة الثانية لوابل من السب و الشتم و القذف و هدده بالقتل و التصفية الجسدية، كما حاول الاعتداء عليه جسديا، لولا تدخل رئيس جماعة مدغرة، عبد الكريم بوجليد، الذي منعه لمرات عديدة من ضرب الزميل يوسف، لعلمه بأن المعتدي في حالة “غير طبيعية”.

و أضاف الزميل الكوش، أنه بعد واقعة الاعتداء و الإهانة و الاستفزاز، قام بالتوجه إلى ولاية الأمن الجهوي بالرشيدية، من أجل وضع شكاية في الموضوع، و الاستماع إليه من طرف عناصر الأمن الوطني، و تحميل المعتدي أي سوء أو خطر قد يحيق به مستقبلا. 

و نعلن في الجريدة أننا ندق ناقوس الخطر بخصوص ضرورة حماية الزملاء الاعلاميين و الصحفيين، الذين يتلقون تهديدات و تحرشات و مضايقات من طرف مجموعة من الأشخاص الذين يتورطون غالبا في قضايا تتعلق بطرق صرف المال العام أو انتهاك أخلاقيات المرفق العمومي أو تحوم حولهم شبهات ما.

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )