الإنفاق الفردي..جهة سوس ماسة تحتل المرتبة العاشرة وطنيا

حلت جهة سوس ماسة في المرتبة العاشرة وطنيا في الإنفاق الفردي حسب التقرير السنوي للمندوبية السامية للتخطيط و تتراوح نفقات الإستهلاك النهائي للأسرة حسب الفرد الواحد بجهة سوس ماسة بين 1399.75 درهم شهريا و1542.75 و بذلك يكون المعدل المسجل بجهة سوس ماسة أقل من المعدل الوطني، و البالغ 1724.5 سنة 2021.

وبالنسبة لنفقات الإستهلاك النهائي حسب الفرد بالجهات الأخرى ، فقد سجلت ست جهات معدل إنفاق يفوق المعدل الوطني (20694 درهم سنة 2021)، و يتعلق الأمر بجهات “الداخلة وادي الذهب” (29554 درهم)، “الدار البيضاء سطات” (25300 درهم)، “الرباط سلا القنيطرة” (22431 درهم) “طنجة تطوان الحسيمة” (22273 درهم)، “العيون الساقية الحمراء” (21978 درهم) ثم الجهة الشرقية (21043 درهم).

و فيما يخص باقي الجهات، فإن نفقات الاستهلاك النهائي للفصل الواحد انتقلت من 14377 درهم كحد أدنى (درعة -تافيلالت) إلى 19580 درهم (فاس-مكناس). وهكذا، سجل تشتت نفقات الإستهلاك النهائي للأسر حسب الفرد ارتفاعا، حيث انتقل متوسط الفارق المطلق من 2885 درهم سنة 2020 إلى 3155 درهم سنة 2021.

و بلغت نفقات الإستهلاك النهائي للأسر سنة 2021، على الصعيد الوطني حوالي 751,5 مليار درهم، و استحوذت جهات “الدار البيضاء سطات” ، ”الرباط سلا القنيطرة” ،”فاس مكناس” على أكثر من نصف هذه النفقات أي ما يعادل (51,5%) بنسب متفاوتة 25,3% و14,7% و11,6% على التوالي.

و استحوذت كل من جهة “طنجة تطوان الحسيمة” و”مراكش آسفي” على 22,7% من نفقات الاستهلاك النهائي للأسر موزعة على التوالي 11,4% و11,2%.أما الجهات السبع المتبقية فقد ساهمت بما يقارب الربع (25,8%) في نفقات الاستهلاك النهائي للأسر. بحصص تراوحت بين 0,7% بجهة “الداخلة وادي الذهب “و %7,2 بجهة “سوس-ماسة”.

و بلغ الناتج الداخلي الإجمالي للفرد بجهة سوس ماسة 27330 درهم خلال سنة 2021 ،وهي نسبة ضعيفة مقارنة بجهات اخرى اذ سجلت خمس جهات ناتجا داخليا إجماليا حسب الفرد يفوق المعدل الوطني، ويتعلق الأمر بكل من جهة “الداخلة وادي الذهب” (84069 درهم)، وجهة “العيون الساقية الحمراء” (66241 درهم)، وجهة “الدار البيضاء سطات” (54948 درهم)، وجهة “كلميم وادي نون” (43010 درهم) وجهة “الرباط سلا القنيطرة” (41196 درهم). أما في باقي الجهات، فقد تراوح الناتج الداخلي الإجمالي الجهوي للفرد بين 20971 درهم المسجل بجهة “مراكش آسفي” و34751 درهم بجهة “طنجة تطوان الحسيمة”.

و ساهمت جهة “الدار البيضاء-سطات” في خلق حوالي الثلث (32,2 %) من الناتج الداخلي الإجمالي الوطني، في حين ساهمت كل من جهتي “الرباط سلا القنيطرة” و”طنجة-تطوان-الحسيمة” في خلق الثروة الوطنية بأكثر من الربع (26,4%) وذلك بنسب بلغت 15,9% و10,5% على التوالي.

كما ساهمت خمس جهات بحوالي الثلث (33,5%) من الناتج الداخلي الإجمالي، ويتعلق الأمر بجهات “فاس مكناس” بنسبة 8,2% ، “مراكش آسفي” بنسبة 7,9%، “سوس ماسة” بنسبة 6,2% و “بني ملال خنيفرة” بنسبة 5,9% والجهة الشرقية بنسبة 5,3%، وبلغت نسبة مساهمة جهة “درعة تافيلالت” وجهات الجنوب الثلاث 7,7% في خلق الناتج الداخلي الإجمالي بالقيمة، ممثلة 2,8% و4,8 % على التوالي.

و ازدادت حدة الفوارق بين الجهات بخصوص خلق الثروة، حيث انتقل متوسط الفارق المطلق بين الناتج الداخلي الإجمالي لمختلف الجهات ومتوسط الناتج الداخلي الإجمالي الجهوي من 66,4 مليار درهم سنة 2020 إلى 71,8 مليار درهم سنة 2021.

وبالرغم من اعتماد جهة سوس ماسة على الفلاحة والصيد البحري، إلا أن الناتج الداخلي الاجمالي للجهة لم يتجاوز 18.7 في المائة من مساهمته خلق الثروة الوطنية جهويا خلال سنة 2021، إذ شكلت أنشطة القطاع الأولي (الفلاحة والصيد) 12 % من الناتج الداخلي الإجمالي على المستوى الوطني.

وقد تجاوزت مساهمة هذا القطاع في خلق الثروة المعدل الوطني في معظم الجهات. وهكذا بلغت نسبة مساهمة أنشطة القطاع الأولي في الناتج الداخلي الإجمالي الجهوي 25,3% بجهة “فاس مكناس” و24,5 % بجهة “درعة تافلالت” و18,7% بجهة “الداخلة وادي الذهب” و18,4% بجهتي “بني ملال خنيفرة” و”سوس ماسة” و15,4% بجهة “مراكش آسفي” و 14,3% بالجهة الشرقية. في حين عرفت جهة “الدار البيضاء سطات” تسجيل أدنى مساهمة بنسبة بلغت 4,8 %.

و ظلت أنشطة القطاع الأولي متمركزة في عدد محدود من الجهات، حيث ساهمت سبع جهات بما يقارب أربعة أخماس القيمة المضافة لهذا القطاع. حيث ساهمت جهات “فاس مكناس” و”الرباط سلا القنيطرة” و”الدار البيضاء سطات”، “مراكش آسفي” و”طنجة تطوان الحسيمة” و”سوس ماسة” و”بني ملال خنيفرة” بنسبة 83,8 % في خلق القيمة المضافة الوطنية للقطاع الأولي في سنة 2021 عوض 80,9 % سنة 2020.

و تركزت أنشطة القطاع الثانوي في جهتي “الدار البيضاء سطات” و”طنجة تطوان الحسيمة”، حيث ساهمتا بنسبة 60,4 % من القيمة المضافة الوطنية للقطاع في سنة 2021 بدلاً من 61,7 % سنة 2020، كما أن 57% من الثروة الناتجة عن أنشطة القطاع الثالثي تعود إلى ثلاث جهات وهي “الدار البيضاء سطات” و”الرباط سلا القنيطرة” و”طنجة تطوان الحسيمة”.

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )