اعتقال مستشار الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما

ألقت شرطة مدينة نيويورك، القبض على ستيوارت سيلدويتز. مستشار الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، عقب انتشار فيديو يُظهر اعتداءه بالألفاظ على مصري يمتلك عربة لبيع الطعام في نيويورك.

وانتشرت مقاطع فيديو لمستشار أوباما، يصف فيها البائع المصري بالإرهابي. مرددًا عبارات معادية للإسلام ومسيئة للنبى محمد، صلى الله عليه وسلم.

وبثّت جريدة «الديلى ميل» لقطات، ظهر فيها «سيلدويتز» وهو يحاول رسم ابتسامة مريرة على وجهه، وهو يتحرك بين يدى رجال الشرطة.

وحسب شرطة نيويورك، يواجه «سيلدويتز» خمس تهم، وهى: تهمتان بالتحرش اللفظي الجسيم. وثلاث تهم بالمطاردة، واحدة بموجب قانون جرائم الكراهية في المدينة. وواحدة بنية إثارة الخوف، والأخرى للقيام بذلك في مكان عمل الضحية.

ونقلت الصحيفة، عن الضحية، وهو شاب مصري، يُدعى محمد حسين، (24 عامًا). أن «سيلدويتز» دأب على الاعتداء عليه بالألفاظ لمدة أسبوعين، وبدأ تحرشه عقب قصف غزة 7 أكتوبر الماضي. وحتى عندما تقدم البعض ببلاغ ضده لم تهتم الشرطة إلا بعد نشر الفيديو لأن «سيلدويتز» صاحب نفوذ وله علاقات، حسب الشاب المصري.

وفى أحد المقاطع، ظهر «سيلدويتز» وهو يقول: «قَتَلنا 4 آلاف طفل، وهذا غير كافٍ». في إشارة على ما يبدو إلى عدد القتلى من أطفال فلسطين في القصف الإسرائيلي على قطاع غزة.

وعمل المسؤول الأمريكي السابق، مستشارًا لمجلس الأمن القومى الأمريكي. ومسؤولًا عن ملف العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية بالخارجية الأمريكية، تحت رئاسة أوباما. وعلى مدار الفترة الماضية كان يمر على العديد من عربات الأكل الحلال في نيويورك. والتى يملك معظمها مهاجرون- مصريون غالبًا- ليستفزهم بكلام وعبارات مُهينة تحمل كل معاني الإهانة لهم ولعقائدهم.

ويُعتبر «سيلدويتز» مناصرًا قويًّا لـ«إسرائيل»؛ حيث ظهر في إعلان يدعو إلى السفر إلى تل أبيب.

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )