إثيوبيا تستنكر محاولات مصر تدويل ملف سد النهضة

أعلنت إثيوبيا رفضها لما سمته محاولات مصر تدويل ملف سد النهضة، وقال متحدث باسم خارجيتها إن مياه النيل ملف خاص بدول الحوض.

وأضاف أن بلاده تسعى لجعل سد النهضة مشروعا تكامليا بين مصر والسودان وإثيوبيا بحيث يكون الكل رابحا.

ولفت المتحدث الإثيوبي إلى أن عمليات تعبئة السد الثلاث السابقة لم تلحق أي ضرر بدولتي المصب مصر والسودان، مشددا على حق إثيوبيا في استخدام مواردها الطبيعية واستكمال بناء السد حتى يرى شعبها النور، وفق تعبيره.

وكانت مصر حذرت من الأخطار الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للتحركات الأحادية على أحواض الأنهار المشتركة، في إشارة إلى سد النهضة.

وقال وزير الري المصري هاني سويلم في تصريحات له في الأمم المتحدة، قبل نحو أسبوع، إن عملية البناء والملء والشروع فى تشغيل سد النهضة تستمر بشكل أحادي بما يشكل خرقا للقانون الدولي، وإنها يمكن أن تشكل خطرا وجوديا وكارثيا على نحو 150 مليون شخص.

وكانت السلطات الإثيوبية أعلنت، الجمعة، اكتمال 90% من بناء سد النهضة رغم ما وصفته بالتحديات والضغوط الدبلوماسية التي واجهتها والحرب الداخلية.

وقالت فقرتي تامرو نائبة رئيس مجلس منسقية مشروع سد النهضة إن بلادها واجهت تحديات وضغوطا دبلوماسية وحربا داخلية، ومع ذلك تمكن الإثيوبيون من إنجاز سد النهضة.

وبالتزامن مع الاحتفالات الرسمية، انطلقت في مدينة أصوصا عاصمة إقليم بني شنقول غربي إثيوبيا حملة لجمع التبرعات وشراء السندات لدعم استكمال بناء السد.

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )