إتفاقية شراكة من شأنها تعزيز التعاون بين  المهرجان الدولي للسينما الإفريقية ومهرجان تطوان لسينما البحر المتوسط.

تم الإتفاق بين مؤسستا المهرجان الدولي للسينما الإفريقية بخريبكة، ومهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض للمتوسط، عن بدء  شراكة تجمع المهرجانين  العريقين  في الآونة الأخيرة من شأنها تعزيز التعاون بينهما،والعمل على  تقويته مستقبلا.

وتتعلق  هذه الاتفاقية، بوضع برنامج عمل مشترك، وذلك من اجل تبادل الخبرات والتجارب بين المهرجانين، والمحافظة على خصوصيتهما السينيفيلية وهويتهما الفنية الخالصة التي منحتهما الريادة في المشهد الثقافي الوطني،وذلك بالإرتباط الوتيق لمهرجان تطوان بالفضاء المتوسطي، وبناء جسر يجمع خصوصيات  المحيط الأطلسي بالعمق الافريقي ،بالنسبة لقيدوم المهرجانات المغربية بمدينة خريبكة .

ومن شأن  هذه الاتفاقية أيضا، تقوية الحضور المتميز للمغرب بفضل تنوعه وغناه الثقافي والحضاري ومنح منتوج فني قيم  يراعي كل شروط الجودة لجميع المغاربة ، عبر  مهرجانات لها طابع  خاص من أجل  إشراكهم في الفعل الثقافي وجعلهم فاعلين ، ليس فقط متفرجين موسميين وجعلهم يكتشفون تجارب فنية لمدارس عالمية جديدة.

كما جاءت بنود الاتفاقية، لترسيخ ثقافة اقتسام التجارب من أجل ضمان عمل متكامل بين التظاهرتين ، وعن أحقيتهما مند نشأتهما  الأولى لتعزيز القيم والمبادئ التي جاءت بها، وأولها الانفتاح على العالم ،و بت روح الحوار والدفاع  عن  القضايا  الوطنية العادلة.

و اتفق الطرفان على التواصل الدائم و بشكل مشترك مع الجهات المختصة، والترافع لتأمين الدعم المادي والمعنوي لمهرجانين يعتبران واجهة المغرب  في الاشعاع الثقافي والسينمائي على المستوى القاري والدولي، كما سيتم تتشكيل لجنة مشتركة يعهد لها مرافقة التظاهرتين في إغناء برنامجيهما الفني والثقافي.

ومن بين مهام هذه اللجنة أيضا  التداول في تواريخ دورات تنظيم المهرجانين وبرامجهما الفنية الأساسية، والمساهمة الفعلية لأطر المهرجانين في إنجاح التظاهرتين السينمائيتين.

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )