أشتوكة ايت باها..السلطات تواصل عمليات هدم البنايات العشوائية بالواجهة البحرية.


تواصل السلطات المحلية والاقليمية عمليات الهدم على مستوى شواطئ اقليم اشتوكة ايت باها في محطتها الثالثة بجماعة انشادن بشاطئ الدويرة ،في أكبر عملية لتحرير الملك العمومي بالاقليم.

وكانت السلطات اعطت كل القاطنين من أسر و افراد أجل خمسة ايام لاخلاء منازلهم التي المطلة على البحر ،بدعوى كونها غير قانونية،لتباشر بعد ذلك عملية الهدم انطلاقا من قرية الصيادين بتيفنيت ،على مستوى جماعة أيت عميرة.

وبعدها شاطئ” سيدي الطوال” بمنطقة” تكاط” بالجامعة الترابية” سيدي بيبي” لياتي الدور بعد ذلك على شاطئ الدويرة بالجماعة الترابية ” انشادن” في إنتظار على من يأتي الدور.

و بثت هذه العمليات المتوالية والمتسارعة ألرعب والخوف في نفسية قاطني التجماعات السكنية القريبة من البحر، التابعة إقليم اشتوكة ايت باها ،انطلاقا من شاطئ سيدي الطوال بسدي بيبي الى شاطئ اكلو بمنطقة تيزنيت.

ويبقى الهذف حسب مصادرن متطابقة هو القضاء على العشوائية و محاربة لوبيات العقار المهيمنين على أملاك الدولة بكل أصنافها، ثم التأهيل المنتظر لشواطئ المنطقة و فتح المجال أمام الاستثمار المحلي و الأجنبي ، فيما يراه الموطنون اعتداء عليهم وعلى منازلهم التي سكنها لأكثر من 6 عقود

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )