“أسابيع الفيلم الاوروبي بالمغرب” تحتفي بنسختها الثلاتون.

 خلال الفترة الممتدة بين  14 فبراير إلى فاتح مارس المقبل، تنظم بعثة الاتحاد الاوروبي بالمغرب ، تظاهرة ” أسابيع الفيلم الاوروبي ” في دورته الثلاثين، بمدن ،الدار البيضاء ،طنجة الرباط ومراكش.

وتعتبر هذه التظاهرة من اهم الأنشطة الثقافية التي تندرج في إطار التعاون الثقافي بين المغرب ومجموعة من دول الاتحاد الاوربي، والتي شكلت دفعة قوية في مجال الثقافة، وتثمين التعاون في هذا المجال وتمكين الجمهور المغربي من التعريف بأعمال فنية من دول أوروبية مختلفة.

وستعرف هذه الدورة ، برمجة  ثمانية أفلام أوروبية ساهم في إنتاجها 11 بلد من الاتحاد الأوروبي، والتي  فازت بجوائز في أكبر المهرجانات السينمائية العالمية. كما سيتم تخصيص مجموعة من الافلام  القصيرة، لمخرجين  سينمائيين متوجين من جنوب المتوسط.

ومن الملاحظ أن الأعمال التي ستقدم للجمهور المغربي  هذه السنة أعمال مشتركة . من جنسيات أوروبية مختلفة  تعكس خصوصيات وغنى الموروث الثقافي الاوروبي . وتفيد فكرة تكامل الثقافات لبعضها البعض ،وخدمتها لإنجاح عملية الإبداع الفني في شتى مجالاته.

كما أن  الأفلام القصيرة المبرمجة والتي عرفت تتويجات. قيمة في مهرجانات سينمائية أوروبية وإفريقية، ستكون فرصة لمخرجين . وممثلين من جنوب المتوسط من عرض افكارهم وتصوراتهم من خلال مجتمعاتهم  التي يعيشون فيها وتقريبها  للجمهور المغربي وجعله في الصورة بشكل عام.

وذكر بلاغ البعثة الاوروبية المنظمة لهذه التظاهرة. انه سيتم افتتاح دورة هذه السنة بفيلم ” Anatomie d’une chute ” للمخرجة جوستين تريي. المتوجة بالسعفة الذهبية لمهرجان كان وجائزة الغولدنغ كلوب لأحسن سيناريو وأحسن فيلم ناطق بلغة أجنبية.

وجدير بالذكر أن تظاهرة أسابيع الفيلم الأوروبي. نظمت لأول مرة عام  1991 بشراكة  الاتحاد الأوروبي في المغرب  مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل. والمركز السينمائي المغربي، ومؤسسة هبة، والمدرسة العليا للفنون البصرية بمراكش.

ومن المنتظر أن تستقطب هذه السنة عدد كبير من عشاق السينما على غرار الدورات الماضية .

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )